أصغر بابلي شاب تائه

translation missing: ar.products.product.price.regular_price 35.00 د.إ.
translation missing: ar.products.product.price.sale_price 35.00 د.إ. translation missing: ar.products.product.price.regular_price
أصغر بابلي شاب تائه

أصغر بابلي شاب تائه

translation missing: ar.products.product.price.regular_price 35.00 د.إ.
translation missing: ar.products.product.price.sale_price 35.00 د.إ. translation missing: ar.products.product.price.regular_price
تفاصيل المنتج

دايشينغ مدينةٌ عظيمةٌ، قال معلِّمي هذا، فقد جاء ملكٌ إلى هذه المنطقة في أحد الأيَّام مـع زوجته المحبوبة. وقفا على الجبل ونظرا إلى المملكة.

أشارت زوجته إلى سهلٍ بين تقاطعات الأنهار، وقالت للملك: “عليك أن تبني مدينةً في ذلك المكان“. أرسل الملك عدداً عظيماً من العبيد وأعـداداً كبيرةً من الجنود مع مهندسين موهوبين لبناء المدينة، وبنوا أبراج مراقبةٍ مهيبةً، وجسوراً ساحرةً، وحدائق ظريفةً منعزلةً.
عاشا معاً في وسط هذه المدينة. كانا يذهبان إلى جبلٍ قريبٍ، فيه بئرٌ.

نظرت الزوجة المحبوبة في البئر فرأت وجهاً شديد الجمال ينعكس لها. لم تكن تعلم أنَّ جثث عددٍ كبيرٍ من العبيد قد دُفِنت خلف ذلك الجبل.
حين كنتُ في العشرين من عمري، أعلن عالم مـن معهد الأدب والتَّاريخ أنَّ دايشينغ ستبلغ ألفَي وخمسمئة سنةٍ ذلك العام، وأنَّه لا بدَّ لنا من أن نحتفل.
لا أملك إدراكاً حقيقيّاً لهذا العدد من السِّنين... لم تكن هذه مدينةً رومانيَّةً، لم تكن القدس أو أثينا. كانت تفتقد لأيِّ دليلٍ عن نشأته: لم تعد أيٌّ مـن القصور، أو أبراج المراقبة، أو الجسور الأصليَّة موجودةً اليوم، كلُّ ما بقي هو أسطورةٌ...